site stats التخطي إلى المحتوى

فاطمة علي العجمي من وين، تـصـدر اسـمـهـا الـعـديـد مـن صـفـحـات الـسـوشـيـال مـيـديـا بـشـكـل كـبـيـر بـعـد الـجـريـمـة الـتـي هـزت أركـان الـمـجـتـمـع الكـويـتـي والـعربـي، وحـيـث حـمـلـت مـعـهـآ الانـتـقـادات الـواسـعـه لـذويـهـا عـلـى هـذه الـجـريـمـه الـتـي تـجـاوز فـيـهـا الـقـتـال بـهـدف الإنـتـقـام، وكـذلـك الامـر حـمـلـت أسـلـوب غـيـر لائـق بـالاخ الـذي يـقـدم عـلـى ذلـك، لاسـيـما وانـهـا تـمـكـنـت مـن اثـاره الـمـجـتـمـع بـشـكـل كـبـيـر بـهـدف الـحـد مـن هـذه الـتـصـرفـات الـخـطـيـرة والـتـي تـحـمـل مـعـهـا الـكـثـيـر مـن الانـتـقـادات الـواسـعـه ضـمـن شـريـحـه كـبـيـره فـي الـمـجـتـمـع والـتـي سـاهـمـت فـي انـتـقـاد مـتواصـل للـقـاتـل، ويـبـحث عدد مـن الـجـمـهـور الـعـربـي عـن فـاطـمـة عـلـي الـعـجـمـي مـن ويـن.

قـصـة فـاطـمـة الـعـجـمـي

تـعـتـبـر هـذه مـن الـقـصـص الـتـي شـغـلت الـرأي الـعـام فـي الـكـويـت وكـذلـك بـعـض مـن الـدول الـعـربـيـة بـشـكـل كـبـير خـصـوصـً انـهـا حـمـلـت الـكـثـيـر مـن الـتـجـاوزات فـيـهـا وعـلـى اثـر ذلـك اطـلـق عـدد مـن الـنـشـطـاء وسـم يـحـمـل اسـمـهـا واسـم الـجـريـمـه الـتـي ارتـكـبـهـا احـد الاخـوه، يـشـار الـى ان فـاطـمـه الـتـي تـعـرضـت لـعـمـلـيـة اطـلاق الـنـار فـي مـنـطـقـه سـلـوى امـام الـطـاقـم الـطـبـي فـي احـد الـمـسـتـشـفـيـات، وحـيـث دخـلـت عـلـى اثـر ذلـك الـعـنـايـة الـمـركـزه وبـعـد ذلـك الاعـلان عـن قـتـلـهـا بـسـبـب اطـلاق الـنـار الـمـبـاشـر عـلـى رأسـها، تـعـد هـذه مـن الـقـصـص الـخطـيـره والـتـي تـسـتـوجـب الـوقـوف عـن الـحـد الـقـانـونـي لـهـا كـونـهـا تـحـمـل الاثـاره الـكـبـيـره لـلـجـدل فـي اواسـط الـمـجـتـمـع، وسـنـوضـح لـكـم مـا هـي جـريـمـه فـاطـمـه الـعـجـمـي.

تفاصـيل جـريمه سـلوى الكويت فاطمه العجـمي

حـدثـت هـذه الـجـريـمـه فـي مـنـطـقـه سـلوى بـالـكويـت والـتـي اثـارت الـجـدل الـكـبـيـر والـنـقـاش الـواسـع عـلـى الـعـديـد مـن الـصـحـفـات الاجـتـمـاعـيـه بـشـكـل كـبـيـر خـصـوصا انـهـا حـمـلـت بـعـض مـن الـتجـاوزات الـخـطـيـره فـيـهـا، كـذلـك اثـارت شـخـصـيـات اعـلامـيـه ابـرزهـم أسـرار الانـصـاري انـه هـذه الـقـضـيـه لابـد مـن الـمـحـاسـبه الـقـانـونـيـه الـشـخـصـ الـذي ارتـكـب مـثـل هـذه الـجـرائـم والـعـمـل عـلى تـقـديـم الـحـق الـقـانوني لـه، وكـذلـك الـعـمـل عـلـى تـعـزيز الامـن فـي الـمـقـار الـحـكـومـيه والـمسـتـشـفـيـات لـمـنـع مـثـل هـذه الـجـرائـم، تـفاصـيل الجـريمه الـتـي اقـدم عـلـيـهـا شاب بـقـتـل اخـتـه بـسـبـب أنـها مـتـزوجـه مـن شـاب لا يـرغـب إخـوانـه بـزواجـهـم.

فـاطـمه عـلـي الـعـجـمي مـن ويـن

تـعـد مـن الـفـتـيـات الـتـي تـبـلـغ مـن الـعـمر فـي الـعـشـريـنـات وتـعرضـت لـلـعـديـد مـن الاحـداث الـخـطـيـره فـي حـيـاتـها خـصـوصـا انـها تـمثـلـت فـي الاخـلاق الـرفـيـعـه بـالـعـديد مـن الـمـواقـف الـتـي شـهـد نـشـطاء الـتـواصـل فـي الـكـويت لـهـا، تـعـرضـت هـذه الـفـتـاه لـلـقـتـل عـلـى يـد شـقـيـقـهـا بـسـبـب زواجـها مـن احـد الـشـبـاب الـذي يـرفـضه اخـواتـها، وحـيـث يـبحـث عـدد مـن الـجـمهـور فـي الـوطـن الـعـربـي عـن فـاطـمه عـلـي الـعـجــمي مـن ويـن مـن أجـل الـتـعرف عـلـيـهـا، وحـيـث تـسـكـن هـذه فـي مـنـطـقـه سـلوى بـالـكـويـت، وتـعـود عـائـلتها الـى الـقـبـائـل الـعـربـيه الـعـريـقـه الـتـي سـاهـمـت فـي الـكـثـير مـن الاعـمـال الـمـتـنـوعـه والـبـنائـيه فـي الـكـويت بـشـكـل عاـم.

يـشـار الى ان فـاطـمـه الـعـجـمي تـعرض لـحـادثـه اغـتـيـال خـطـيـره مـن نـوعـهـا والـتـي احدث الـجـدل الـكـبـيـر فـي الـمـجــتـمع الـكـويـتـي بـسـبب الـتصـرف الـخـطـيـر الـذي قـام بـه احد الاخـوه لـهـا، وقـدمـنـا لـكـم فـاطـمه عـلـي الـعـجـمـي مـن ويـن.